‮‬الأستاذ الدكتور عزالدين إسماعيل
الأستاذ الدكتور عزالدين إسماعيل


‮- ‬ولد عزالدين إسماعيل في‮ ٩٢ ‬يناير ‮٩٢٩١‬م بالقاهرة‮.‬
‮- ‬حصل على ليسانس في‮ ‬اللغة العربية من جامعة فؤاد الأول‮ (‬القاهرة‮) ‬وتخرج فيها عام ‮١٥٩١.‬
‮- ‬ماجستير ودكتوراه في‮ ‬الأدب العربي‮ ‬من جامعة عين شمس‮.‬
‮- ‬تدرج من وظيفة معيد في‮ ‬قسم اللغة العربية وآدابها حتى عُيّن أستاذًا بكلية الآداب جامعة عين شمس‮.‬
‮- ‬تدرج في‮ ‬وظائف هيئة التدريس حتى شغل منصب عميد الكلية في‮ ‬الجامعة ذاتها ‮٠٨٩١ - ٢٨٩١.‬
‮- ‬مدير المركز الثقافي‮ ‬العربي‮ ‬في‮ ‬مدينة بون بألمانيا ‮٤٦٩١ - ٥٦٩١.‬
‮- ‬شغل عدداً‮ ‬من المناصب الثقافية الرفيعة منها‮: ‬رئيس مجلس إدارة الهيئة المصرية العامة للكتاب ‮٢٨٩١ - ٥٨٩١.‬
‮- ‬الأمين العام للمجلس الأعلى للثقافة ‮٤٨٩١.‬
‮- ‬رئيس أكاديمية الفنون ‮٥٨٩١ - ٩٨٩١.‬
‮- ‬مقرر لجنة الدراسات الأدبية اللغوية‮.‬
‮- ‬عضو المجلس الأعلى للثقافة‮.‬
‮- ‬عضو المجالس القومية المتخصصة‮.‬ر ‮- ‬عمل أستاذاً‮ ‬ف‮ ‬يعدد من الجامعات العربية في‮ ‬لبنان والسودان والمغرب والمملكة العربية السعودية والكويت وغيرها‮.‬
‮- ‬كان عضواً‮ ‬في‮ ‬هيئات التحكيم لعدد من الجوائز الأدبية العربية ومنها جائزتا‮: ‬سلطان العويس وعبدالعزيز سعود الباطين‮.‬
‮- ‬عضو الهيئة الاستشارية لمعجم البابطين لشعراء العربية في‮ ‬القرنين التاسع عشر والعشرين عام ‮٧٩٩١.‬
‮- ‬عضو مجلس أمناء مؤسسة جائزة عبدالعزيز سعود البابطين للإبداع الشعري‮ ‬منذ عام ‮٨٩٩١ ‬وحتى وفاته‮ .‬

له العديد من المؤلفات منها‮:‬
‮- ‬الأسس الجمالية في‮ ‬النقد العربي‮: ‬عرض وتفسير ومقارنة‮/ ‬تأليف‮.‬
‮- ‬قضايا الانسان في‮ ‬الأدب المسرحي‮ ‬المعاصر‮.‬
‮- ‬محاكمة رجل مجهول‮ (‬مسرحية شعرية‮).‬
‮- ‬الأدب وفنون‮: ‬دراسة ونقد‮ (‬تأليف‮).‬
‮- ‬التراث الشعبي‮ ‬العربي‮ ‬في‮ ‬المعاجم‮.‬
‮- ‬التفسير النفسي‮ ‬للأدب‮ (‬تأليف‮).‬
‮- ‬الروائع من الأدب العربي‮ (‬تأليف‮).‬
‮- ‬الزبير باشا ودوره في‮ ‬السودان في‮ ‬عصر الحكم المصري‮ (‬تأليف‮).‬
‮- ‬الشعر العربي‮ ‬المعاصر،‮ ‬قضاياه وظواهره الفنية والمعنوية‮ (‬تأليف‮).‬
‮- ‬الشعر القومي‮ ‬في‮ ‬السودان‮.‬
‮- ‬الشعر المعاصر في‮ ‬اليمن،‮ ‬الرؤية والفن‮ (‬تأليف‮).‬
‮- ‬الشعر قيمة حضارية‮.‬
‮- ‬الفن والإنسان‮ (‬تأليف‮).‬
‮- ‬القصص الشعبي‮ ‬في‮ ‬السودان،‮ ‬دراسة في‮ ‬فنية الخطابة ووظيفتها‮ (‬تأليف‮).‬
‮- ‬اللغة العربية ومدخل برنامج دراسي‮ ‬لطلبة الجامعة للتعليم من بعد‮ (‬بالاشتراك‮).‬
‮- ‬المصادر الأدبية واللغوية في‮ ‬التراث العربي‮ (‬تأليف‮).‬
‮- ‬أوبرا السلطان الحائر‮: ‬مأخوذة عن مسرحية توفيق الحكيم‮ (‬تأليف‮).‬
‮- ‬حي‮ ‬بن‮ ‬يقظان وروبنسون كروزو،‮ ‬دراسة مقارنة‮ (‬بالاشتراك مع آخرين‮).‬
‮- ‬عشرون‮ ‬يومًا في‮ ‬النوبة‮ (‬تأليف‮).‬
‮- ‬في‮ ‬الشعر العباسي‮: ‬الرؤية والفن‮ (‬تأليف‮).‬
‮- ‬قضايا الإنسان في‮ ‬الأدب المسرحي‮ ‬المعاصر‮: ‬دراسة مقارنة‮ (‬تأليف‮).‬
‮- ‬محاكمة رجل مجهول‮: ‬مسرحية شعرية‮ (‬تأليف‮).‬
‮- ‬نصوص قرآنية في‮ ‬النفس الإنسانية‮ (‬تأليف‮).‬
‮- ‬كتاب البلاغة والنقد‮ (‬بالاشتراك‮).‬
‮- ‬البلاغة والنقد‮ (‬بالاشتراك‮).‬
‮- ‬البلاغة‮ (‬بالاشتراك‮)‬
‮- ‬مأساة الإنسان المعاصر في‮ ‬شعر عبدالوهاب البياتي‮ (‬بالاشتراك‮).‬
‮- ‬راضية،‮ ‬عن الحكاية النوبية‮/ ‬تأليف إبراهيم شعراوي،‮ ‬تقديم عزالدين إسماعيل‮.‬v ‮- ‬قصص من مصر،‮ ‬تأليف سهير القلماوي،‮ ‬ناقد‮: ‬عزالدين إسماعيل‮.‬
‮- ‬السفينة وبولفت،‮ ‬تأليف‮ ‬يوري‮ ‬كريموف،‮ ‬ترجمة عزالدين إسماعيل‮.‬
‮- ‬رحلة إلى الهند،‮ ‬تأليف أ.م‮. ‬فورستر،‮ ‬ترجمة عزالدين إسماعيل‮.‬
‮- ‬مقدمة في‮ ‬نظرية الخطاب لديان مكونيل‮ (‬ترجمة‮).‬
‮- ‬نظرية التلقي‮ ‬لروبرت هولب‮ (‬ترجمة‮).‬

ومن مشروعاته‮:‬
‮- ‬أسس مجلة‮ (‬فصول‮) ٠٨٩١‬م وترأس تحريرها حتى ‮١٩٩١‬م وما من باحث على مستوى الوطن العربي‮ ‬إلا وأفاد منها في‮ ‬إطار البحث الأكاديمي،‮ ‬واستطاع من خلالها أن‮ ‬ينقل النقد العربي‮ ‬على مستوى التنظير والتطبيق إلى آفاق الحداثة العالمية،‮ ‬ومن ثم فتح الطريق أمام كوكبة من النقاد الحداثيين الذين تبوَّؤا مكانة رفيعة في‮ ‬عالم النقد الحديث‮.‬
‮- ‬أنشأ جمعية للنقد الأدبي‮ ‬عام ‮٨٨٩١ ‬التي‮ ‬كانت امتدادًا للجمعية الأدبية المصرية التي‮ ‬تأسست عام ‮٢٥٩١ ‬وكان من أبرز أعضاء الجمعية‮: ‬عزالدين إسماعيل وفاروق خورشيد وصلاح عبدالصبور،‮ ‬وعبدالرحمن فهمي،‮ ‬وأحمد كمال زكي،‮ ‬وعبدالغفار مكاوي،‮ ‬وحسين نصار،‮ ‬وما تزال الجمعية المصرية للنقد تمارس نشاطاتها النقدية والثقافية‮.‬
‮- ‬تجسد جهده العملي‮ ‬كذلك في‮ ‬إقامة مؤتمر دوري‮ ‬للنقد برعاية جامعة عين شمس أقيمت منه أربع دورات كان آخرها بعنوان‮: «البلاغة والدراسات البلاغية‮«.‬
‮- ‬أسس مجلة‮ (‬إبداع‮) ‬عام ‮٣٨٩١‬،‮ ‬ومجلة‮ (‬عالم الكتب‮) ‬عام ‮٤٨٩١‬،‮ ‬ومجلة‮ (‬القاهرة‮) ‬عام ‮٥٨٩١.‬
‮- ‬أسس المعرض الدولي‮ ‬لكتاب الطفل بالقاهرة عام ‮٤٨٩١.‬
‮- ‬أسس المعرض الدائم للكتاب في‮ ‬الهيئة المصرية العامة للكتاب ‮٤٨٩١.‬

من الدراسات والمقالات‮:‬
‮- ‬أعمال عن علي‮ ‬أحمد باكثير‮.‬
‮- ‬مقدمة مسرحية‮ «الدودة والثعبان‮» ٧٦٩١.‬
‮- ‬دراسات نقدية في‮ ‬الشعر والمسرح والقصة،‮ ‬وأعاد نشرها في‮ ‬كتاب ‮٨٧٩١ - ‬بيروت‮ - ‬العربي‮ - ‬دار الرائد‮.‬
‮- ‬مقال عن‮: ‬مسرح باكثير الشعري‮. ‬مجلة المسرح‮ - ‬العددان ‮٠٧٩١ - ‬دار الفكر‮ - ‬وأعاد نشره في‮ ‬كتاب مسرح باكثير الشعري‮ - ‬سلسلة دراسات نقدية‮ - ‬القاهرة ‮٦٢٤١‬هـ/‮٥٠٠٢.‬
‮- ‬قضايا الإنسان في‮ ‬الأدب المسرحي‮ ‬المعاصر‮: ‬أوديب عند باكثير فصل في‮ ‬كتاب القاهرة‮ - ‬العربي‮ - ‬دار الفكر‮.‬
‮- ‬مسرحية شهرزاد‮: ‬فصل في‮ ‬كتاب التفسير النفسي‮ ‬للأدب‮ - ‬مكتبة‮ ‬غريب‮.‬

له من الدواوين والمسرحيات الشعرية‮:‬
‮- ‬محاكمة رجل مجهول‮ - ‬مسرحية شعرية‮.‬
‮- ‬أوبرا السلطان الحائر‮ - ‬مسرحية شعرية مأخوذة عن مسرحية توفيق الحكيم السلطان الحائر‮.‬
‮- ‬ديوان دمعة للأسى‮ - ‬دمعة للفرح‮ - ‬عام ‮٠٠٠٢.‬
‮- ‬أما ديوانه الأخير‮ «هوامش في‮ ‬القلب‮«‬،‮ ‬فقد كانت مفرداته كلمات وداع بثها عزالدين إسماعيل في‮ ‬أجواء عالم الشعر والشعراء علّها تكون قناديل هادية للمبدعين هنا وهنا،‮ ‬وصدر هذا الديوان ليلة رحيله‮.‬

الأوسمة‮:‬
‮- ‬حصل على وسام العلوم والفنون من الطبقة الأولى عام ‮٠٩٩١.‬

الجوائز‮:‬
‮- ‬جائزة الدولة التقديرية في‮ ‬مصر عام ‮٥٨٩١.‬
‮- ‬جائزة الملك فيصل العالمية عام ‮٠٠٠٢.‬
‮- ‬جائزة مبارك في‮ ‬الآداب من المجلس الأعلى للثقافة عام ‮٧٠٠٢‬م‮.‬

>