الدورة العاشرة: دورة شوقي ولامارتين

باريس / فرنسا 31 أكتوبر - 3 نوفمبر 2006
تحمل هذه الدورة اسم الشاعرين أحمد شوقي أمير شعراء العربية، وألفونس لامارتين الشاعر الفرنسي الكبير، وجاء اختيار مجلس أمناء المؤسسة للشاعر أحمد شوقي لكونه من كبار شعراء العربية ومن أكثرهم إنتاجًا وتنوعًا، وقد أجمع الشعراء العرب عام 1927 على اختياره أميرًا لهم، وكان ذا صلة بالثقافة الفرنسية، درس القانون بجامعة مونبلييه ثم حصل على إجازة الحقوق من جامعة باريس، وأمضى مدة في العاصمة الفرنسية لدراسة الأدب الفرنسي.

أما الشاعر الفرنسي ألفونس لامارتين فكان محل إجماع النقاد بأنه من أشعر شعراء فرنسا، إضافة إلى أنه كان مغرمًا بالشرق العربي وله مقولات مهمة في النبي محمد [ وردت في كتابه (حياة محمد)، كما زار الشرق وأحب لبنان، وله مؤلفات أدبية أضفت الكثير على تاريخ الأدب الإنساني في أنحاء العالم.

وفي اجتماعه السابع والعشرين بالقاهرة في 15/1/2005، أجمع مجلس أمناء المؤسسة على إقامة هذه الدورة في باريس عام 2006.

وجاء اختيار باريس مكانًا لإقامة الدورة العاشرة رغبة من المؤسسة في التواصل مرة أخرى مع الغرب ومحاورته حضاريّاً، بعد أن نجحت التجربة السابقة في الدورة التاسعة للمؤسسة التي أقيمت في إسبانيا وحققت جزءًا حيويّاً من أهدافها، ما شجع المؤسسة على القيام بخطوة ثانية نحو أوروبا لمتابعة حوار الحضارات بين الشرق والغرب. إضافة إلى أن باريس عاصمة للثقافة العالمية، ويقطن فرنسا جالية عربية كبيرة تزيد على الملايين الخمسة. وتقام الدورة بتعاون فني ومعنوي مع منظمة اليونسكو التي تتخذ من باريس مقرّاً لها.

الفائزون
بعد ذلك جرى توزيع شهادات التقدير والجوائز على الفائزين بجوائز المؤسسة في دورتها العاشرة على النحو التالي:
1 - الجائزة التكريمية للإبداع في مجال إبداع الشعر: الشاعرة الدكتورة سعاد الصباح.
2 - جائزة الإبداع في مجال نقد الشعر: مناصفة بين الناقدين الأردنيين الدكتور بسام موسى قطوس والدكتور محمد إبراهيم حوّر.
3 - جائزة أفضل ديوان: للشاعر رضا رجب (سورية).
4 - جائزة أفضل قصيدة: للشاعر جميل عبدالرحمن (مصر).

>