كــويــت يا جـنة في سـاحـة العــرب             ويا (عكاظ) النهى والشعر والأدب

فالشعر في أرضك المعطاء ما نضبت             يومــاً ينابـيعه عن مـائها العــذب

عبدالعزيز سعود البابطين

آخر الاخبار:   أستاذية البابطين في جامعة لايدن تستضيف البروفيسروة جوليا براي من أكسفوردالبابطين ومفتاح مدينة الجهراءمؤسسة عبدالعزيز سعود البابطين الثقافية: د.سعاد الصباح ود.ثريا العريض عنوان الموسم الحادي عشر لمهرجان ربيع الشعر العربي في مارسمؤسسة عبدالعزيز سعود البابطين الثقافية توقع اتفاقية مع "المركز الأوربي المشترك بين الجامعات لحقوق الإنسان والديموقراطية"الذكرى الثانية عشرة لتولي حضرة صاحب السمو أمير البلاد الشيخ صباح الأحمد الجابر الصباح حفظه الله ورعاه مقاليد الحكموزير الثقافة المغربي يستقبل رئيس مؤسسة البابطين الثقافية المغرب يكرم البابطين تقديرا لجهوده في إثراء الثقافة المغربية والعربية لجنة دولية لإعداد مناهج ثقافة السلام التي اقترحها عبدالعزيز سعود البابطين على الأمم المتحدةالمملكة المغربية تمنح مفتاح مدينة فاس للشاعر عبدالعزيز سعود البابطينالبابطين و«غينيس» والثقافة الديبلوماسيةالكويتي عبد العزيز البابطين لـ"بوابة الأهرام": المثقف العربي دوره منحسر"الهوية الإسلامية وقضاياها في الفكر المعاصر" كتاب جديد عن مشروع مؤسسة عبدالعزيز سعود البابطين الثقافية لأجل السلام
البحث  
تفاصيل اخبار المؤسسة

الشاعرة السورية مروة حلاوة: فوز المرأة بجائزة يعني توازن المعادلة بالحب

قالت الشاعرة السورية مروة حلاوة الفائزة بجائزة البابطين فئة أفضل قصيدة عن قصيدتها زلفى إلى النفس، إن فوز امرأة بقصيدة يعني انتصار النصف الأجمل، فتتوازن المعادلة بالحب، وأن تنسكب مكعبات الثلج، وتملأ نصف الكأس الفارغ من شراب التوت ذات مساء صيفي مبهج،

وأن تقول القصيدة أيتها المرأة الجميلة هذا البحر مزروع باللؤلؤ، ويداك صيادتان فيما جيد المعاني مشرئب لعقد فريد.

وأوضحت مروة في حديثها لـ»مكة» أنها كتبت قصيدتها الفائزة منذ ست سنوات وأحبها الجمهور وشغفت بها ليس فقط بسبب فكرتها التي تتناول جدلية العلاقة بين المرأة والرجل، بل لأنها تعبر عن نفسها شعورها بذاتها بكل نرجسية تلك الفتاة التي تسكن من روح مروة مكانا

عصيا على خطوات الزمن.

وكانت مروة على ثقة من الفوز، ولا شك أن الفوز بالجائزة العريقة يعد جواز سفر ذهبيا نحو النجومية، وفيها من الألق والمزيد من الجمال والتواصل مع القلوب المفعمة بالحب والأرواح الذواقة للشعر، والمزيد من الطاقة لمتابعة الرحلة والحرص على تجاوز النفس للانطلاق بالقصيدة إلى عوالم أرحب، والكثير من الجرأة لأقول لكل شاعرة حقيقية وفاترة الخطى انطلقي الرائعة وتأنقي للمقبل الأجمل.

وعن قلة الشاعرات في الوطن العربي، أوضحت أن هذا صحيح، لأن المغمورات منهن ما زلن قابعات تحت قمع الذكورية التي تحجب الماء والهواء والضوء الكافي لتغادر دودة القز شرنقتها وتطير فراشة ملونة، في حين أن السماء ممهدة ضوءها والريح تهب في اتجاه صممه الرجال مسبقا على مقاساتهم، وجعلوا من بصمات وجوههم شيفرة العبور.

وعما يقال إن الذائقة الأنثوية لم تنضج بعد مع الشعر، ولم يعد بمقدورها هضم الشعر على العكس من قراءة المرأة للرواية، أكدت مروة أنه مع اعتبار طبيعة المرأة الاجتماعية وشغفها بالسرد والتفاصيل وما إلى ذلك، فلا شك أنها ستجد في الرواية متسعا لإشباع حاجاتها الثقافية، على أن التعميم ليس دقيقا، فهناك الكثيرات ممن ينتبذن من أهلهن مكانا قصيا، حيث يعددن لأرواحهن من الشعر متكأ باردا وشرابا.

من قصيدة

مروة الفائزة

أرخيتُ حبلَ غواياتي على الغزلِ

زُلفى إلى النفسِ.. لا للشعر والرجلِ

وقد تفِرّ ظباءُ الشعر شاردةً

سكرى يشرّدها سلطاني الأزليْ

أتى يُخاتل مغروراً.. ويجهل كمْ

في عمق غابتهِ قد أوغلت إبلي

|
مزيد من الاخبار
أستاذية البابطين في جامعة لايدن تستضيف البروفيسروة جوليا براي من أكسفورد

البابطين ومفتاح مدينة الجهراء

مؤسسة عبدالعزيز سعود البابطين الثقافية: د.سعاد الصباح ود.ثريا العريض عنوان الموسم الحادي عشر لمهرجان ربيع الشعر العربي في مارس

مؤسسة عبدالعزيز سعود البابطين الثقافية توقع اتفاقية مع "المركز الأوربي المشترك بين الجامعات لحقوق الإنسان والديموقراطية"

الذكرى الثانية عشرة لتولي حضرة صاحب السمو أمير البلاد الشيخ صباح الأحمد الجابر الصباح حفظه الله ورعاه مقاليد الحكم

وزير الثقافة المغربي يستقبل رئيس مؤسسة البابطين الثقافية

المغرب يكرم البابطين تقديرا لجهوده في إثراء الثقافة المغربية والعربية

لجنة دولية لإعداد مناهج ثقافة السلام التي اقترحها عبدالعزيز سعود البابطين على الأمم المتحدة

المملكة المغربية تمنح مفتاح مدينة فاس للشاعر عبدالعزيز سعود البابطين

البابطين و«غينيس» والثقافة الديبلوماسية

الكويتي عبد العزيز البابطين لـ"بوابة الأهرام": المثقف العربي دوره منحسر

"الهوية الإسلامية وقضاياها في الفكر المعاصر" كتاب جديد عن مشروع مؤسسة عبدالعزيز سعود البابطين الثقافية لأجل السلام

  شاعر الاسبوع
§ شاعر الأسبوع أحمد أسعد الحارة

أحمد الشيخ أسعد حسن علي (سورية). ولد عام 1938, في قرية الحارة - محافظة اللاذقية من أسرة عريقة. يعمل ضابط احتياط في القوات المسلحة.عنوانه: قرية الحارة - محافظة اللاذقية. أحبيبتي والظل يرقُصُ.. حولنا رقص السماحْ والشرق يغمر من هوا نا ألف ضاحية وضاح المزيد

  أخبر صديقاً عن الموقع
 
  أضف بريدك
الرسالة
الاسم
البريد الالكتروني:
  



جميع الحقوق محفوظة 2012 - مؤسسة جائزة عبدالعزيز سعود البابطين للإبداع الشعري

الصفحة الرئيسية | اتصل بنا | خريطة الموقع