محمد مهدي الجواهري
  • محمد مهدي الجواهري (العراق).
  • ولد عام 1903 في مدينة النجف بالعراق.
  • نشأ في مدينة النجف حيث هي مركز ديني وأدبي, من أسرة عريقة في العلم والأدب والشعر, ودرس النحو والصرف والبلاغة والفقه, ونظم الشعر في سن مبكرة, وقد نشرت أول قصيدة له عام 1921.
  • اشتغل فترة في البلاط الملكي, ثم استقال على أثر الأحداث السياسية 1930, وعمل بالصحافة لفترة طويلة, عاش في الغربة بعدها.
  • كان رئيسا لاتحاد الأدباء العراقيين, ونقيب الصحفيين في بداية العهد الجمهوري.
  • دواوينه الشعرية: حلبة الأدب - ديوان محمد مهدي الجواهري 1927 - بين الشعور والعاطفة 1928 - بريد الغربة 1965 - خلجات 1971.
  • مؤلفاته: مختارات الجمهرة - من كل ديوان أجمل ما فيه - عمر بن أبي ربيعة - الأخطل - ذكرياتي (في جزأين).
  • نال عدة أوسمة وجوائز منها جائزة اللوتس, وجائزة سلطان العويس.
  • كتب عنه الكثير, وتناول النقاد شعره في مؤتمرات عديدة مثل مؤتمر الأدباء العرب الثامن - دمشق 1971 , ومؤتمر تونس 1973.
  • يعد الباحث منيب البوريمي عنه رسالة دكتوراه في كلية الآداب بالرباط.
  • عنوانه: 34 شارع الروضة - دمشق - سورية.
  • توفي عام 1998 (المحرر)


مــن بــريـــد الغربــــة

سهرتُ وطال شوقي للعراقِ _________________________

وهل يدنو بعيدٌ باشتياقِ _________________________

وهل يُدنيك أنك غير سالٍ _________________________

هواك وأن جفنك غير راقي _________________________

وما ليلي هنا أرِقٌ لديغٌ _________________________

ولا ليلي هناك بسحر راقي _________________________

ولكنْ تربةٌ تجفو وتحلو _________________________

كما حلَتِ المعاطنُ للنياق _________________________

بكيتُ على الشباب وقد تولى _________________________

كمن يبكي على قَدحٍ مُراق _________________________

وعاتبتُ الصِبا فمشت طيوفٌ _________________________

أعارتني إليه على وفاق _________________________

وليلٍ موحشِ الجنباتِ داجٍ _________________________

شتيم الوجه مسوَدِّ الرواق _________________________

أشد إلى النجوم به كأني _________________________

وإياهن نرسف في وِثاق _________________________

كأن بروجها حُبُكٌ دِلاصٌ _________________________

مزرّدةٌ تعز على اختراق _________________________

كأن مخارق الأجواء فيه _________________________

حفيفُ البوم يؤْذنُ بالزُّعاق _________________________

كأن مطارقًا خفقات دَوْحٍ _________________________

ولحن جنائزٍ رجْعُ السواقي _________________________

تمنطق بالنجوم وراح يهوي _________________________

بحضن الفجر محلول النطاق _________________________

وغطتْ جَنْبَتيه - فضاق َذْرعا - _________________________

خُروقٌ يمتنعن على رِتاق _________________________

أُلَقِّط منه أصداءً كأني _________________________

ألصُّ السمع فيها باستراق _________________________

أفلِّق صخرة فتعنُّ أخرى _________________________

مصلدةً تَشِقُّ على انفلاق _________________________

وتعشو الذكريات كما تغشتْ _________________________

ضبابات الرؤى نَزْعَ السياق _________________________

تطاردني وألحقها دراكًا _________________________

وتسبقني فأطمع با للحاق _________________________

ورحت أعبُّهنَّ فلا أبالي _________________________

أعَنْ شَبِمٍ أُصادي أم ذُعاق? _________________________

أحبتيَ الذين بما أمنّي _________________________

بلقياهم أهوِّن ما أُلاقي _________________________

أرى الدنيا بهم فإذا تخلَّوا _________________________

فهم دنياي تؤْذِن بافتراق _________________________

سلامًا كالمدامة في اصطفاقٍ _________________________

ودغدغة النسيم على ارتفاق _________________________

وشوقًا يُستطار إلى ازديارٍ _________________________

وعذرًا يُستماح عن اعتياق _________________________

وإني والشجاعة فيَّ طبْعٌ _________________________

جبان في منازلة الفراق _________________________

ولي نَفْسان طائرة شَعاعًا _________________________

وأخرى تستهين بما تُلاقي _________________________

أقول لها وقد خدرتْ ولانتْ _________________________

تحدَّيْ من يريدك أن تُعاقي _________________________

وشدِّي من حنانك للرزايا _________________________

وسوقيه لهنّ .. ولا تساقي _________________________

فلا منْ خاضها كرْهًا بناجٍ _________________________

ولا من خافها جُبنًا بباقي _________________________

من قصيدة: أبوالــعــــلاء المــعــري

قف بالمعرَّة وامسح خدَّها التَّرِبا _________________________

واستوحِ من طوَّق الدنيا بما وهبا _________________________

واستوحِ من طبّب الدنيا بحكمته _________________________

ومن على جرحها من روحه سكبا _________________________

وسائل الحفرةَ المرموقَ جانبُها _________________________

هل تبتغي مطمعًا أو ترتجي طلبا _________________________

يا بُرجَ مفخرةِ الأجداثِ لا تهِني _________________________

إنْ لم تكوني لأبراج السما قطبا _________________________

وهل تَصحَّحَ في عقباك مقتَرح _________________________

مما تفكرتَ, أو حدّثتَ, أو كُتِبا _________________________

نوِّرْ لنا, إننا في أي مُدَّلجٍ _________________________

مما تشككتَ, إن صدِقًا وإن كذبا _________________________

(أبا العلاء) وحتى اليوم ما برحتْ _________________________

صناجةُ الشعر تُهدي المترف الطربا _________________________

يستنزل الفكر من عليا منازله _________________________

رأسٌ ليمسح من ذي نعمةٍ ذنبا _________________________

على الحصير وكوز الماء يرفده _________________________

وذهنه.. ورفوفٌ تحملُ الكتبا _________________________

أقام بالضجّة الدنيا وأقعدها _________________________

شيخ أطل عليها مشفِقًا حَدِبا _________________________

بكى لأوجاع ماضيها وحاضرها _________________________

وشامَ مستقبلاً منها ومرتقَبا _________________________

وللكآبة ألوانٌ , وأفجعها _________________________

أن تبصر الفيلسوف الحر مكتئبا _________________________

لثورة الفكر تأريخٌ يحدثنا _________________________

بأنّ ألف مسيحٍ دونها صُلِبا _________________________

إن الذي ألهب الأفلاك مِقولُهُ _________________________

والدهر.. لا رَغَبًا يرجو ولا رَهَبا _________________________

حنا على كل مغصوبٍ فضمده _________________________

وشجّ من كان, أيّاً كان, مغتصِبا _________________________



محمد مهدي الجواهري       
محمد مهدي الجواهري محمد مهدي الجواهري العراق 1903 لبة الأدب , ديوان محمد مهدي الجواهري 1927 , بين الشعور والعاطفة 1928 , بريد الغربة 1965 , خلجات 1971. ذكر من بريد الغربة , من قصيدة: أبوالعلاء المعري ,