حسن منصور
  • حسن عبدالرازق حسين منصور (فلسطين).
  • ولد عام 1943 في بلدة سلفيت على بعد 25 كم إلى الجنوب من مدينة نابلس.
  • أنهى دراسته الثانوية في سلفيت 1962, ثم حصل على ليسانس في الفلسفة والاجتماع من جامعة دمشق, وعلى شهادة الماجستير في علم الاجتماع من القاهرة.
  • يعمل مدرساً بالمملكة العربية السعودية منذ عام 1963.
  • دواوينه الشعرية: (لمن أغني), إلى جانب قصيدة بعنوان (إلى ولدي).
  • مؤلفاته: الانتماء والاغتراب - مشكلة الضعف في الإملاء.
  • نشر العديد من قصائده في مجلات المنهل, والقافلة, والفيصل, وفي بعض الصحف اليومية.
  • عنوانه: مدرسة جرير الابتدائية - الدخل المحدود - القطيف - المملكة العربية السعودية.


من ابن زيدون إلى ولاَّدة

في القلب أنتِ كنجمة تتألَّقُ _________________________

مازال نوركِ في ضميري يشرقُ _________________________

يهفو إليكِ وأنتِ فيه خفقةٌ _________________________

فيها ترنَّم مذ تعلَّمَ يخفق _________________________

يهفو إليكِ وأنت فيه فرحة _________________________

لا غيرها في عمره يتذوق _________________________

ويراك بسمته التي يفترُّ عنـ _________________________

ـها ثغره, وبها الجوانح تنطق _________________________

يا درةً مكنونة يزهو بها _________________________

جِيدُ الزمان وصدره والمفرق _________________________

القلب حرْزُك وهْو منك مشعشع _________________________

بسناً يفيض وجِدَّة لا تخلق _________________________

والعين تغضي عن رؤاك تجلّةً _________________________

والروح في صفو السناء تحدِّق _________________________

يا زهرةً فَتَح الندى أكمامها _________________________

وحنَتْ عليك يد الجمال تنسِّق _________________________

سكَبَ الصباحُ النورَ فيك طهارةً _________________________

كالغيث يَهمي للزهور ويُغْدق _________________________

في جنةٍ فوق الروابي أينعتْ _________________________

وغِراسُها وردٌ يفوح وزنبق _________________________

يا أرض أندلسٍ إليك تحية _________________________

ما دام زهرك في فؤادي يعبق _________________________

لو مرَّ نفْحُك بالسقيم لعادَهُ _________________________

عمْرٌ جديد, بل شباب ريِّق _________________________

لك في الفؤاد صبابة لا تنقضي _________________________

هي في الهوى عهد لديَّ وموْثِق _________________________

أنسيمَ قرطبةٍ أدِرْ ذكْرَ التي _________________________

يهفو لها قلب ودودٌ شيِّق _________________________

هي في الحِسان مليكةٌ قد زانها _________________________

تاج العفاف وعزّة لا تُلْحَق _________________________

يا ظبيةً تختال في ثوب الصِّبا _________________________

فيكِ الجمال وروحه تتحقق _________________________

فكْرٌ وروحٌ كالصباح إذا انجلى _________________________

فبه صفاءٌ نورُه يتدفق _________________________

يَلِج النفوس, يضيئها, فكأنها _________________________

مشكاته, وهو السراج المشرق _________________________

وجمال وجهٍ نمَّ عن خُلُقٍ زكا _________________________

ومن الدلائل ما يشير ويصدُق _________________________

في القلب أنتِ فهل سمعتِ حديثه _________________________

كالفجر لا يخفيه ليلٌ مطبِق _________________________

هيمانَ يخفق في الضلوع كأنه _________________________

طير يغرد سائراً ويصفِّق _________________________

لا الريح تمنعه ولا عُرْف الونى _________________________

وأمامه أمل يلوح ويبرق _________________________

عيناك أغنية له لا تنتهي _________________________

وتظل في أفق الوجود تحلِّق _________________________

عيناك سلْوتُه وواحة أمنهِ _________________________

والأرض صحراءٌ ونار تحرِق _________________________

وجَدَ النعيم جميعه في ظلها _________________________

ومن الحنان جداولاً تترقرق _________________________

سكنتْ إليك الروح منذ لقائنا _________________________

وأظلها أمل جميل مونِق _________________________

جمع القلوب وعاش فيها نابضاً _________________________

كالنور يسري وهْو حرٌّ مطلق _________________________

مهما تُباعِدْ بيننا الأيام أو _________________________

تُسرعْ بظلمٍ لا يزال يضيِّق _________________________

فلسوف تبقى فسحة الأمل الذي _________________________

نحيا به وقلوبنا تتشوَّق _________________________

أيام كنا نلتقي نجْني المنى _________________________

والحب يجمع خطونا ويوفِّق _________________________

يأيها الأمل الذي حلمتْ به _________________________

أيامُنا البيضاء, هل تتحقق? _________________________

هل ترجع الأيام صفواً مثلما _________________________

كانت لنا في صفوها تتزوَّق? _________________________

من قصيدة: بِحَار بلا سندباد

غَرِق السندباد منذ زمانِ _________________________

وطوى الموجُ زورق الربّانِ _________________________

ومضتْ ذكرياته كخيالٍ _________________________

أو كطيف يلمُّ بالأجفان _________________________

وكأن البحار لم تره يو _________________________

ماً ولا صارع العُبَاب القاني _________________________

أنكرَتْهُ شواطيء عرفَتْه _________________________

خذلتْه مواكب الركبان _________________________

وتلاشت سيماه في كل عينٍ _________________________

وامَّحَى صوته من الأذهان _________________________

غرق السندباد وهْو ينادي _________________________

مستثيراً لنخوة الشجعان _________________________

انشروا للرياح فضْلَ شراعي _________________________

واتركوه يسير عبر الزمان _________________________

ليغطِّي كل البحار ويبقى _________________________

مثلاً سائراً لكل لسان _________________________

غرق السندباد وهْو شجاع _________________________

وطوَتْه الأمواج ثَبْتَ الجَنان _________________________

هكذا الحُرُّ لا يبالي المنايا _________________________

أو يرى في الحياة أسمى المعاني _________________________

رُبَّ موتٍ يكون عزّاً ومجداً _________________________

وحياةٍ تكون نبع الهوان _________________________



حسن منصور       
حسن عبدالرازق حسين منصور حسن منصور فلسطين 1943 لمن أغني) , إلى جانب قصيدة بعنوان (إلى ولدي). ذكر من ابن زيدون إلى ولاَّدة , من قصيدة: بِحَار بلا سندباد ,