كــويــت يا جـنة في سـاحـة العــرب             ويا (عكاظ) النهى والشعر والأدب

فالشعر في أرضك المعطاء ما نضبت             يومــاً ينابـيعه عن مـائها العــذب

عبدالعزيز سعود البابطين

آخر الاخبار:   مؤسسة عبدالعزيز سعود البابطين تتبنى "الفكرة الثقافية الأولى للأطفال" بالتعاون مع مكتبة مصر العامة..والجوائز يوم الجمعةمؤسسة عبدالعزيز سعود البابطين الثقافية تنعى الأديب الدكتور محمد بنشريفةكتابان في علم العروض والقافية تصدرهما مؤسسة عبدالعزيز سعود البابطين الثقافيةالشاعر عبدالعزيز سعود البابطين يستقبل رئيس المعهد الدولي للسلام التابع للأمم المتحدة تيري رود لارسنأمسية شعرية مشتركة بين أكاديمية البابطين للشعر العربي والبيت الثقافي العربيإصدارات مؤسسة البابطين الثقافية في معرض الكويت الدولي للكتابمؤسسة عبدالعزيز سعود البابطين الثقافية بالتعاون مع إذاعة صوت العرب من القاهرة تعلن أسماء الفائزين بالمسابقة الشعرية للموسم الخامسأكاديمية البابطين للشعر العربي أحيت أمسية شعرية نقديةعبدالعزيز سعود البابطين يستقبل رئيس اللجنة الدولية للصليب الأحمر بيتر مورير ويسلمه دعوة لحضور المؤتمر العالمي للسلام في محكمة العدل الدولية بلاهايغياب مؤثر لصديق المؤسسة الرئيس السوداني الأسبق عبدالرحمن سوار الذهبجدلية الوجود والشعر في ديوان ”مسافر في القفار“ للشاعر عبد العزيز سعود البابطينعبدالعزيز سعود البابطين يشارك في مؤتمر الوزراء المسؤولين عن الثقافة
البحث  
تفاصيل اخبار المؤسسة

عبدالعزيز سعود البابطين افتتح كرسياً للسلام في أوربا باسمه


افتتح عبدالعزيز سعود البابطين رئيس مؤسسة عبدالعزيز سعود البابطين الثقافية اليوم كرسي السلام المسمى باسمه في أوربا، وذلك من خلال مؤتمر دولي أقامته المؤسسة في جامعة روما الثالثة، وحضره كبار الشخصيات والمفكرين، ومنهم: فنشانزو سكوتي وزير الداخلية الإيطالي السابق و شارلز نوتومب وزير الخارجية البلجيكي السابق ومايكل فرندو رئيس البرلمان المالطي وأمين عام مركز الجامعات الأوربية لحقوق الإنسان والديموقراطية جورج أوريك ونجيب فريج ممثل عن المعهد الدولي للسلام في نيويورك. وكان رئيس البرتغال السابق جورج سامبايو قد أرسل كلمة عبر الفيديو للحاضرين في المؤتمر.

من جانبه قال رئيس مؤسسة عبدالعزيز سعود البابطين في كلمة ألقاها بهذه المناسبة: أَعتقِد أن افتتاح (كرسي عبدالعزيز سعود البابطين للسلام في أوروبا) انطلاقًا من مدينة روما وفي جامعةِ رُوما الثالثة، وبِحُضُورِ جَمْعٍ طَيِّبٍ مِنَ السادَة الوزَرَاء ومُمَثِّلي المُؤسَّساتِ الدوليَّةِ والزُّمَلاءِ الأَسَاتِذَة، إنَّما هوَ خطوة تاريخيةٌ ضَرُوريَّةٌ مِنْ أجلِ غَرسِ ثقافَةِ السَّلامِ وتطويرها. وإنَّنا نعتبرُ هذا الافتتاحَ اليومَ تفعيلاً لأُسسِ مُؤسَّسَتِنَا واهتماماتِ دولةِ الكُويتِ، المتمثِّلةِ في استكمال مسارِ عملٍ طويلٍ يقتضِي مِنَّا جميعًا الصَّبرَ والمُدَاومَة، فنحن منذ حوالي ثلاثة عُقود مِنَ الزَّمن كَرسْنَا جُهُودَنا وَأَنْشِطَتَنا لِـمَوضُوعَينِ مُتَّصِلَينِ هُمَا: الحِوَارُ بينَ الثَّقافاتِ على أَساسِ التفاهُمِ والاحترَام. وتَنمِيةُ ثَقَافَةِ السَّلامِ وفْقَ بَرَامِجِ عَمَلٍ وَاضِحة وآلياتِ عَمَلٍ نَنتَهي مِنها إلى حُلُولٍ عَملِيَّةٍ تُحقِّقُ الهدفَ الأَسْمَى، وهُوَ جَعْلُ السَّلامِ مُسْتَدَامًا بينَ الشُّعُوب.

وأضاف البابطين: في هذا السياق كنت بتاريخِ السَّابع من سبتمبرَ من هذا العام، في الجمعيةِ العامَّةِ للأُممِ المتَّحدةِ اقترحتُ مشروعًا لخِدمَةِ الإنسانِيَّةِ جَمعاء يلبِّي تَطلُّعَ جميعِ شُعوبِ العالمِ، وجعلتُهُ تحتَ عُنوَانٍ كَبيرٍ هو: (مَشْرُوعُ أَمْنِ أَجيالِ المُستقبَل). وكانَ مَضمونُهُ «أنْ نلتزمَ جَميعًا دُونَ استِثنَاء، أَيْ؛ كُلُّ المُجتَمعِ الدُّوليِّ، والدُّولُ الأعضاء، وكُلُّ الحُكُوماتِ، وكُلُّ المُؤسَّساتِ المَدنية، بِوَضعِ دُرُوسٍ خَاصَّةٍ حَولَ السَّلامِ في بَرَامِجِ التَّعليمِ ومَوَادِّهِ، يكونُ ذلكَ انطلاقًا مِنْ بَرامِجِ الحَضانَةِ، فالمدرسَةِ، ثمَّ المَعهدِ، إلى حَدِّ برامِجِ التعليمِ في الجَامعة» ووفاءً منَّا بالعَهدِ باشَرْنَا إِعدادَ التَّصوُّرِ العامِّ لتلكَ البرامِجِ حسبَ مُستَوياتِ التعليمِ باللغتين العربية والإنكليزيةِ استعدادًا منا للقاء الجمعيةِ العامةِ في سبتمبر 2018.

وأشار البابطين إلى أنه تم التفكير أيضًا في آليَّة ترفِد المشروع وتُفَعِّله، واستقر الرَّأيُ عندنا على أن نؤسِّسَ (كُرسيَّ السَّلام) ندعَمُ مِنْ خِلالِهِ ثقافَةَ السَّلام، ونتصدَّى لتَعلِيمِهَا وتربِيَة النَّاشِئة على اكتسابها، ولقد جعلناهُ أوَّلا في أُروبا لِيُعَمَّمَ على بقيَّةِ القارَّاتِ في السَّنواتِ القادِمَة.

وأوضح البابطين مهمة كرسي السلام قائلا بأنه يتمثل في الآتي:

تَعليمُ الدَّارِسينَ القَواعِدَ المُتَّبَعةَ مِنْ أَجلِ السَّلامِ والتَّوَسُّعَ فيها وتطويرَها. وتكوين الدَّارسين وتمكينهم من وسائلِ تحقيقِ السلام وفق مهارات خاصَّة. والمساهمة في القضاء على الإرهاب والفكر التكفيري.




|
مزيد من الاخبار
مؤسسة عبدالعزيز سعود البابطين تتبنى "الفكرة الثقافية الأولى للأطفال" بالتعاون مع مكتبة مصر العامة..والجوائز يوم الجمعة

مؤسسة عبدالعزيز سعود البابطين الثقافية تنعى الأديب الدكتور محمد بنشريفة

كتابان في علم العروض والقافية تصدرهما مؤسسة عبدالعزيز سعود البابطين الثقافية

الشاعر عبدالعزيز سعود البابطين يستقبل رئيس المعهد الدولي للسلام التابع للأمم المتحدة تيري رود لارسن

أمسية شعرية مشتركة بين أكاديمية البابطين للشعر العربي والبيت الثقافي العربي

إصدارات مؤسسة البابطين الثقافية في معرض الكويت الدولي للكتاب

مؤسسة عبدالعزيز سعود البابطين الثقافية بالتعاون مع إذاعة صوت العرب من القاهرة تعلن أسماء الفائزين بالمسابقة الشعرية للموسم الخامس

أكاديمية البابطين للشعر العربي أحيت أمسية شعرية نقدية

عبدالعزيز سعود البابطين يستقبل رئيس اللجنة الدولية للصليب الأحمر بيتر مورير ويسلمه دعوة لحضور المؤتمر العالمي للسلام في محكمة العدل الدولية بلاهاي

غياب مؤثر لصديق المؤسسة الرئيس السوداني الأسبق عبدالرحمن سوار الذهب

جدلية الوجود والشعر في ديوان ”مسافر في القفار“ للشاعر عبد العزيز سعود البابطين

عبدالعزيز سعود البابطين يشارك في مؤتمر الوزراء المسؤولين عن الثقافة

  شاعر الاسبوع
§ شاعر الأسبوع أحمد بن ذياب

أحمد بن ذياب (الجزائر). ولد عام 1914 في القنطرة - ولاية بسكرة. حفظ القرآن بين (القنطرة) و (طولقة), وفي (طولقة) تلقى الأصول الأولى للعربيةعنوانه: حي ابن يوسف عبدالله رقم 52- البليدة 9000. غادة تبتهج الدنيا بها تمزج الحسن بورد الخفَرِ صانها الله وحيَّا مالها من جمال أنُفٍ مبتكر المزيد



جميع الحقوق محفوظة 2012 - مؤسسة جائزة عبدالعزيز سعود البابطين للإبداع الشعري

الصفحة الرئيسية | اتصل بنا | خريطة الموقع