كــويــت يا جـنة في سـاحـة العــرب             ويا (عكاظ) النهى والشعر والأدب

فالشعر في أرضك المعطاء ما نضبت             يومــاً ينابـيعه عن مـائها العــذب

عبدالعزيز سعود البابطين

آخر الاخبار:   مؤسسة عبدالعزيز سعود البابطين الثقافية تختتم مهرجان ربيع الشعر العربي بندوة أدبية وأمسية شعريةالعبدالله: مؤسسة البابطين ملتقى الشعراء والمثقفين العرب الندوة الأولى في مهرجان ربيع الشعر العربي لمؤسسة البابطين الثقافية: الشاعر يعقوب الرشيد محور اهتمام الباحثين والجمهورمهرجان ربيع الشعر العربي بموسمه العاشر ينطلق في مؤسسة عبدالعزيز سعود البابطين الثقافيةمهرجان ربيع الشعر العربي في موسمه العاشر لمؤسسة عبدالعزيز سعود البابطين الثقافية ينطلق اليوم الأحدالأكاديمية العالمية للشعر في فيرونا تجدد الرئاسة الفخرية للشاعر عبدالعزيز سعود البابطينمؤسسة عبدالعزيز سعود البابطين الثقافية تشارك في احتفالية الأكاديمية العالمية للشعر في فيرونامؤسسة عبدالعزيز سعود البابطين الثقافية تعلن فعاليات مهرجان ربيع الشعر العربي بموسمه العاشرالبابطين: مكتبة «المهندسين» مساهمة حقيقية في البناء المعرفيالبابطين يفتتح المكتبة العامة لجمعية المهندسين الكويتيةجامعة الكويت تمنح الدكتوراه الفخرية لسمو الأمير وتحتفي بخريجيها المتفوقين في يوبيلها الذهبي مؤسسة عبدالعزيز سعود البابطين الثقافية تدعوكم لمهرجان ربيع الشعر العربي الموسم العاشر
البحث  
    مركز البابطين لتحقيق المخطوطات الشعرية
 

تم تدشين " مركز البابطين لتحقيق المخطوطات الشعرية" في احتفال أقيم بمدينة الاسكندرية في جمهورية مصر العربية يوم الأربعاء الواقع فيه 14/11/2007 وذلك ضمن توجيهات رئيس مجلس أمناء المؤسسة الشاعر عبدالعزيز سعود البابطين والجهود الساعية إلى دعم المشهد الثقافي العربي وتعزيز موقع الشعر العربي والقيم الإبداعية والجمالية التي يمثلها بقديمه وجديده ضمن هذا المشهد .

واختارت المؤسسة المحقق العلامة الدكتور محمود علي مكي مستشاراً للمركز ومراجعاً لكافة إصداراته وذلك تأكيداً لحرصها على ضمان الجودة والأصالة والمنهجية في إصدارات المركز.

وكانت باكورة أعمال المركز ثلاثة إصدارات جديدة وهي "ديوان الشعر الصقلي" تحقيق الدكتور فوزي عيسى و"ديوان ابن شرف القيرواني الإبن" تحقيق الدكتور أشرف نجا و"ديوان ابراهيم بن المهدي العباسي" تحقيق الدكتور محمد مصطفى أبوشوارب.

وتنص خطة المركز على إصدار كتاب كل شهرين .

وحددّت المؤسسة هدف المركز بالبحث عن عيون شعرنا العربي القديم التي لا تزال حبيسة الخزائن، وتعقب روائع شعرائنا التي طوتها راحة النسيان، عاهداً بهذه إلى نخبة من العلماء المحققين أصحاب الخبرات المعروفة في توثيق التراث وتحقيقه ونشره، علاوة على ما يجيزه المركز من المجاميع الشعرية والمخطوطات التي عكف على توثيقها المحققون الجادون مؤخراً، مما لم يسبق إصداره في منشورات علمية محققة من قبل .

وقد اختارت مؤسسة البابطين أن تتعاون في إصدارات المركز "مع إحدى دور النشر المختصة واسعة الإنتشار، وهي دار الوفاء بالاسكندرية، وعهدت إليها بإخراج هذه الإصدارات وتوزيعها على نحو يحقق أهداف المركز بصورة فاعلة".
 
 ابن الخيمي .. شاعر ظلمه مصنفو موسوعات تاريخ الأدب العربي

 هلال ناجي وزهير غازي زاهد يحققان ديوان ابن الخيمي ضمن خطة مركز البابطين لتحقيق المخطوطات الشعرية لنشر المخطوطات التي لم يسبق نشرها.

 كتب ـ أحمد فضل شبلول

تناثرت أشعار قليلة للشاعر ابن الخيمي (محمد بن عبدالمنعم بن محمد بن يوسف بن أحمد، شهاب الدين، أبو عبدالله الأنصاري اليمني الأصل، المصري المولد والدار والمدفن) في العديد من مصادر ترجمته، ومنها: تاريخ الإسلام، وفيات، وفوات الوفيات، ودرة الحجال، وعين التواريخ، وملء العيبة.

وكانت أول محاولة لنشر مختارات من شعره قام بها د. حسين محفوظ بعد وقوفه على نسخة مخطوطة من ديوان الشاعر، حسب ما ذهب إليه هلال ناجي ود. زهير غازي زاهد، وقد نشر محفوظ هذه المختارات في مجلة كلية الآداب جامعة بغداد (العدد الثالث عشر 1970) تحت عنوان "مختار ديوان ابن الخيمي"، وبلغ عدد أبياتها 480 بيتا، من دون ضبط الشعر بالشكل، بالرغم من أن المخطوطة نفسها كانت مضبوطة بالشكل. على حين يوضح المحققان ناجي وزاهد أنها بلغت 1700 وبضعة عشر بيتا.

لذا قام المحققان بالوقوف على مخطوطتين من ديوان ابن الخيمي، هما: مخطوطة طهران ورمزا لها بالحرف (ط) وعدتها 79 ورقة كتبت في القرن السابع الهجري أو الثامن بعد وفاة الشاعر. والثانية المخطوطة الإيطالية ورمزا لها بالحرف (أ) وعدتها 145 ورقة. وقد أثبت المحققان فروق النسختين واستدراك ما سقط بفعل الخروم.

ويؤكد المحققان هلال ناجي ود. زهير غازي زاهد أن ديوان ابن الخيمي كشف عن صلة وثيقة لشاعره بالمؤرخ الكبير شمس الدين ابن خلكان صاحب "وفيات الأعيان"، وأن في الديوان قصائد كثيرة تُعد من شعر الأسرة، عكس الشاعر في بعضها صلته بأبيه، وكان عالما جليلا، وفيه بعض المراثي لأمه وأخته وأطفاله.

ويوضح المحققان أن الديوان يعكس أيضا صلة الشاعر ببعض شعراء عصره، ومنهم: ابن النقيب وأحمد التيفاشي وشرف الدين بن الطوسي، وأن أسلوبه امتاز بالجزالة في زمن كانت فيه شمس الشعر آيلة للانحدار.

ويشير ناجي وزاهد إلى أن ابن الخيمي صحب ابن الفارض وسمع عليه شعره، وكان ابن الفارض إذا نظم شيئا من شعره عرضه عليه.

ويلفت المحققان إلى أن د. شوقي ضيف وعمر فروخ وغيرهما من مصنفي موسوعات تاريخ الأدب العربي، لم يلتفتوا لهذا الشاعر فيعرفوا به ويوردوا شيئا من شعره، رغم أن الصفدي وابن شاكر الكتبي وسواهما قد أكدا أنه كان المقدم على شعراء عصره.

وقد قام مركز البابطين لتحقيق المخطوطات الشعرية التابع لمؤسسة جائزة عبدالعزيز سعود البابطين للإبداع الشعري بنشر ديوان ابن اللخمي، وفيه يتحدث المحققان ناجي وزاهد عن الشاعر من المهد إلى اللحد، موضحين اسمه ونسبه وكنيته ولقبه ومذهبه، متوقفين عند مولده (سنة 602 هـ حسب النويري، و604 هـ حسب المقريزي) وشيوخه وتلاميذه ومن روى عنه، ووظائفه وخلائقه وثقافته ومكانته العلمية والأدبية، وشاعريته (أجمع مترجموه على أنه كان شاعرا مشهورا في زمنه برز على نظرائه).

كما توقف المحققان عند وفاته حيث طال عمره وعلت سنه وعاش اثنتين وثمانين سنة أو أكثر، وكانت وفاته بالقاهرة بالمشهد الحسيني في 29 من شهر رجب 685 هـ.

يقول ابن الخيمي في والده:

يا من أياديه اللطيفة بي ** تتلو أيادي الله في القَدْرِ

ودليل ذلك قوله اشكرْ لي ** ولوالديك بمُحكم الذكْرِ

وكلاكما بجزيلِ أنعمهِ ** وجميلِها في السرِّ والجهْرِ

ما زال بالإفراطِ يسعفُني ** حبًّا ويُعجزُني عن الشُّكْرِ

فالعجزُ منِّي قائمٌ أبدا ** بالشكرِ عنِّي باسطٌ عذري

وقال في الحب:

خبِّروها باللهِ يا عُوَّادي ** لا بُليتُمْ بالهَجْرِ والإبْعَادِ

إنَّني مثلما عَلمتُم طريحٌ ** فوقَ فرشِ الضَّنَى ضَجيعَ السُّهادِ

قَلَقٌ دائِمٌ كأنَّ دُموعي ** في وِسادي أنْبَتنَ شَوْكَ القتادِ

فلعلَّ الحبيبَ يَرْضَى قِيامي ** بحقوقِ الهَوَى وحِفْظِ وِدَادِي

يقول الشاعر: عبدالعزيز سعود البابطين: "ليس هناك شك أن تراثنا الأدبي الغني والمتنوع والزاخر بالأفكار والأشكال ـ والذي أولاه أسلافنا عناية فائقة وحمّلوه عصارة فكرهم وسطروا فيه تجاربهم الثرية وإبداعاتهم المدهشة على مر العصور ـ جدير بالاهتمام والدراسة بعد أن تداوله الأجداد والآباء بحرص بالغ حتى وصل إلينا على شكل مخطوطات لم نطلع إلا على النذراليسير منها".

ومن هنا تأتي عناية مركز البابطين لتحقيق المخطوطات الشعرية بتحقيق ديوان ابن الخيمي الذي ظُلمه مصنفو موسوعات تاريخ الأدب العربي.
 
 

                 "ملقى السبيل ومظاهرة المسعى الجميل" بين المعري وابن الأبّار الأندلسي


كتب ـ أحمد فضل شبلول

لم تلق المعارضات الأدبية في الأدب الأندلسي أية عناية تذكر، على عكس الموشحات التي تناولتها الدراسات الأندلسية الحديثة تناولا تضاءلت إلى جانبه سمات التميز الأخرى.

وقد تصدى الباحث د. أيمن ميدان لهذه الظاهرة الأندلسية الخالصة تناولا طال دوافعها وأنماطها داخلية وخارجية جامعا نصوصها ومحققا إياها.

ولفت انتباه ميدان أن أبا العلاء المعري ناثرا، كان أكثر حضورا في الذاكرة الأندلسية منه شاعرا، حيث راح الكتاب الأندلسيون يعارضونه في بعض كتبه، واستوقفته عنايتهم المفرطة برسالة "ملقى السبيل" الذي أبدعه المعري في الشطر الأخير من حياته.

ويعترف أيمن ميدان أن فضل التعريف برسالة "ملقى السبيل" للمعري يعود على الشاعر فاروق شوشة الذي قام بالتعريف بها في مجلة "العربي" (العدد 251 أكتوبر 1979) حيث أوضح شوشة أن هناك ثلاثة مبدعين أندلسيين عارضوها وهم: أبن أبي الخصال (ت 540 هـ) وأبوالربيع سليمان بن موسى الكلاعي (ت 624 هـ) وتلميذه ابن الأبَّار (ت 658 هـ).

وأخذ ميدان يبحث عن تلك المعارضات لرسالة "ملقى السبيل"، لكنه لم يعثر على نص الكلاعي فيما طالع من مصادر وفهارس ومظان، بينما حصل على نسخة مصورة "ميكروفيلم" من مخطوطة معارضة ابن الأبار الأصلية الموجودة بالمكتبة الأحمدية بتونس، ومن ثم شمَّر عن ساعد الجد لتحقيق تلك المخطوطة التي صدرت في 114 صفحة عن مركز البابطين لتحقيق المخطوطات الشعرية التابع لمؤسسة جائزة عبدالعزيز سعود البابطين للإبداع الشعري، وذلك تحت عنوان "مظاهرة المسعى الجميل ومحاذرة المرعى الوبيل في معارضة (ملقى السبيل) لابن الأبّار القضاعي".

تعرض د. أيمن ميدان في بداية دراسته لسيرة ابن الأبّار (أبو عبدالله محمد بن عبدالله بن أبي بكر بن عبدالله بن عبدالرحمن بن أحمد بن أبي بكر القُضاعي) المؤرّخ والمحدّث والأديب والشاعر عربي الأصل من "أُندة" أرض بني قضاعة بالأندلس، المولود في بلنسية في ربيع الثاني عام 595 هـ.

أما "الأبّار" فهي كنية خالصة له من دون آبائه، وهي كنية من النميمة والدسّ والقدرة على الإيقاع والإيذاء، وليست من صناعة الإبر واحترافها، ولا من الإبْر الذي هو تلقيح النخل وإصلاحه.

وقد أصدر السطان المستنصر بالله أمرا بقتله صبيحة الأربعاء العشرين من المحرم 658 هـ الموافق 6 يناير/كانون الثاني 1260)، بسبب الاعتداد المفرط بالنفس وسلاطة اللسان.

يقدم أيمن ميدان قراءة في معارضة ابن الأبّار لرسالة "ملقى السبيل" لأبي العلاء المعري والتي كتبها حين آثر اعتزال الناس والعزوف عما يتهافتون عليه من أعراض دنيا زائلة.

وجاءت معارضة ابن الأبّار مازجة بين الشعر والنثر وفق سننٍ خاص من الصنعة ابتدعه المعري. وقسم ابن الأبار معارضته إلى تسعة وعشرين قسما رتبها وفق الأبجدية العربية، وإن راعى الترتيب الأندلسي، وضم كل قسم شقين نثريا وآخر شعريا، وظفها جميعها لغرض الزهد، مجسدا عزوفه عن الدنيا وضجره من أعراضها الزائلة الزائفة، وهو ما يرجح كتابته للرسالة في تونس بعد أن أُقصيَ عن مجالسة السلطان المستنصر بالله، خائفا يترقب، وهو الشعور الذي لازمه في أخريات حياته، وجسده شعره في مواطن متعددة منها قوله:

أمرى عجيبٌ في الأمور ** بين التواري والظهور

مُستَعجلٌ عند المغيبِ ** ومهملٌ عند الحضور

وقوله:

رجوتُ اللهَ في اللأواءِ لمَّا ** بلوتُ الناسَ من ساهٍ ولاهي

فمَنْ يكُ سائلا عنِّي فإنِّي ** غَنِيتُ بالافتقارِ إلى اللهِ

يذكر أن هذا الإصدار لمركز البابطين لتحقيق المخطوطات الشعرية والذي يشرف عليه الشاعر د. محمد مصطفى أبوشوارب، هو الإصدار الثامن في سلسلة "تراثنا الشعري" التي يقول عنها الشاعر عبدالعزيز سعود البابطين: "هي نفحة من تراثنا نقدمها بكل الحب والاحترام".

 
 
  شاعر الاسبوع
§ شاعر الأسبوع إبراهيم بن محمد أبوعباة

الدكتور إبراهيم بن محمد بن عبدالله (المملكة العربية السعودية). ولد عام 1370هـ/1950م في شقراء من مدن نجد. دواوينه الشعرية: شدو الطفولة (ديوان للأطفال) 1406هـ - هتاف الشباب 1411هـ . مؤلفاته: شرح اللمع للأصفهاني - عند السحر - الصراع بين الحق والباطل - لغة القرآن: مكانتها والأخطار التي تهددها. أقبلتْ تحمل قلباً مستهاما وتبثُّ الشوق وجْداً وغراما لحنها العذب صدى أحلامها تعزف اللحن عتابا وملاماالمزيد

  أخبر صديقاً عن الموقع
 
  أضف بريدك
الرسالة
الاسم
البريد الالكتروني:
  



جميع الحقوق محفوظة 2012 - مؤسسة جائزة عبدالعزيز سعود البابطين للإبداع الشعري

الصفحة الرئيسية | اتصل بنا | خريطة الموقع