كــويــت يا جـنة في سـاحـة العــرب             ويا (عكاظ) النهى والشعر والأدب

فالشعر في أرضك المعطاء ما نضبت             يومــاً ينابـيعه عن مـائها العــذب

عبدالعزيز سعود البابطين

آخر الاخبار:   "الهوية الإسلامية وقضاياها في الفكر المعاصر" كتاب جديد عن مشروع مؤسسة عبدالعزيز سعود البابطين الثقافية لأجل السلامإنجازات مؤسسة عبدالعزيز سعود البابطين الثقافية خلال عام 2017أستاذية مؤسسة عبدالعزيز سعود البابطين الثقافية للدراسات العربية تفتح باب التسجيل في دروسها في جامعة لايدن هذا الأسبوعكتاب "قضايا الهوية والتحديات بين الثقافات" باكورة خطابها إلى العالم من أجل السلام لأول مرة في أروبا: أستاذية للثقافة العربية تمنحها جامعة لايدن بهولندا لمؤسسة عبد العزيز سعود البابطين الثقافية نداء إلى شعراء العربيةكتاب يعيد اكتشاف آثار الحضارة العربية الإسلامية في جزيرة "صقلية" تصدره مؤسسة عبدالعزيز سعود البابطين الثقافيةأمسية شعرية اليوم لأكاديمية البابطين للشعر العربيعبدالعزيز سعود البابطين افتتح كرسياً للسلام في أوربا باسمهايمان دياب تكتب : البابطين ينشر السلام من روماافتتاح كرسي عبد العزيز سعود البابطين للسلام في أوربا بعد غد متزامناً مع مؤتمر دولي تقيمه المؤسسةبحضور عدد من الشخصيات السياسية والفكرية الفاعلة على المستوى الدولي مؤتمر دولي وكرسي عبد العزيز سعود البابطين للسلام في أوربا
البحث  
تفاصيل اخبار المؤسسة

الشاعرة السورية مروة حلاوة: فوز المرأة بجائزة يعني توازن المعادلة بالحب

قالت الشاعرة السورية مروة حلاوة الفائزة بجائزة البابطين فئة أفضل قصيدة عن قصيدتها زلفى إلى النفس، إن فوز امرأة بقصيدة يعني انتصار النصف الأجمل، فتتوازن المعادلة بالحب، وأن تنسكب مكعبات الثلج، وتملأ نصف الكأس الفارغ من شراب التوت ذات مساء صيفي مبهج،

وأن تقول القصيدة أيتها المرأة الجميلة هذا البحر مزروع باللؤلؤ، ويداك صيادتان فيما جيد المعاني مشرئب لعقد فريد.

وأوضحت مروة في حديثها لـ»مكة» أنها كتبت قصيدتها الفائزة منذ ست سنوات وأحبها الجمهور وشغفت بها ليس فقط بسبب فكرتها التي تتناول جدلية العلاقة بين المرأة والرجل، بل لأنها تعبر عن نفسها شعورها بذاتها بكل نرجسية تلك الفتاة التي تسكن من روح مروة مكانا

عصيا على خطوات الزمن.

وكانت مروة على ثقة من الفوز، ولا شك أن الفوز بالجائزة العريقة يعد جواز سفر ذهبيا نحو النجومية، وفيها من الألق والمزيد من الجمال والتواصل مع القلوب المفعمة بالحب والأرواح الذواقة للشعر، والمزيد من الطاقة لمتابعة الرحلة والحرص على تجاوز النفس للانطلاق بالقصيدة إلى عوالم أرحب، والكثير من الجرأة لأقول لكل شاعرة حقيقية وفاترة الخطى انطلقي الرائعة وتأنقي للمقبل الأجمل.

وعن قلة الشاعرات في الوطن العربي، أوضحت أن هذا صحيح، لأن المغمورات منهن ما زلن قابعات تحت قمع الذكورية التي تحجب الماء والهواء والضوء الكافي لتغادر دودة القز شرنقتها وتطير فراشة ملونة، في حين أن السماء ممهدة ضوءها والريح تهب في اتجاه صممه الرجال مسبقا على مقاساتهم، وجعلوا من بصمات وجوههم شيفرة العبور.

وعما يقال إن الذائقة الأنثوية لم تنضج بعد مع الشعر، ولم يعد بمقدورها هضم الشعر على العكس من قراءة المرأة للرواية، أكدت مروة أنه مع اعتبار طبيعة المرأة الاجتماعية وشغفها بالسرد والتفاصيل وما إلى ذلك، فلا شك أنها ستجد في الرواية متسعا لإشباع حاجاتها الثقافية، على أن التعميم ليس دقيقا، فهناك الكثيرات ممن ينتبذن من أهلهن مكانا قصيا، حيث يعددن لأرواحهن من الشعر متكأ باردا وشرابا.

من قصيدة

مروة الفائزة

أرخيتُ حبلَ غواياتي على الغزلِ

زُلفى إلى النفسِ.. لا للشعر والرجلِ

وقد تفِرّ ظباءُ الشعر شاردةً

سكرى يشرّدها سلطاني الأزليْ

أتى يُخاتل مغروراً.. ويجهل كمْ

في عمق غابتهِ قد أوغلت إبلي

|
مزيد من الاخبار
"الهوية الإسلامية وقضاياها في الفكر المعاصر" كتاب جديد عن مشروع مؤسسة عبدالعزيز سعود البابطين الثقافية لأجل السلام

إنجازات مؤسسة عبدالعزيز سعود البابطين الثقافية خلال عام 2017

أستاذية مؤسسة عبدالعزيز سعود البابطين الثقافية للدراسات العربية تفتح باب التسجيل في دروسها في جامعة لايدن هذا الأسبوع

كتاب "قضايا الهوية والتحديات بين الثقافات" باكورة خطابها إلى العالم من أجل السلام

لأول مرة في أروبا: أستاذية للثقافة العربية تمنحها جامعة لايدن بهولندا لمؤسسة عبد العزيز سعود البابطين الثقافية

نداء إلى شعراء العربية

كتاب يعيد اكتشاف آثار الحضارة العربية الإسلامية في جزيرة "صقلية" تصدره مؤسسة عبدالعزيز سعود البابطين الثقافية

أمسية شعرية اليوم لأكاديمية البابطين للشعر العربي

عبدالعزيز سعود البابطين افتتح كرسياً للسلام في أوربا باسمه

ايمان دياب تكتب : البابطين ينشر السلام من روما

افتتاح كرسي عبد العزيز سعود البابطين للسلام في أوربا بعد غد متزامناً مع مؤتمر دولي تقيمه المؤسسة

بحضور عدد من الشخصيات السياسية والفكرية الفاعلة على المستوى الدولي مؤتمر دولي وكرسي عبد العزيز سعود البابطين للسلام في أوربا

  شاعر الاسبوع
§ شاعر الأسبوع أبوهدى

محمد علي أكبر التسخيري (إيران). ولد عام 1944 في النجف - العراق. عضو في العديد من الهيئات واللجان والمجالس.شارك في نحو مائتي مؤتمر وندوة عالمية. هكذا أيها الحبيبُ الحبيبُ هكذا يجرح الشروقَ الغروبُ هي هذي الحياة غِرّ لعوب طلعةٌ حلوة وخدٌ تريب المزيد

  أخبر صديقاً عن الموقع
 
  أضف بريدك
الرسالة
الاسم
البريد الالكتروني:
  



جميع الحقوق محفوظة 2012 - مؤسسة جائزة عبدالعزيز سعود البابطين للإبداع الشعري

الصفحة الرئيسية | اتصل بنا | خريطة الموقع