كــويــت يا جـنة في سـاحـة العــرب             ويا (عكاظ) النهى والشعر والأدب

فالشعر في أرضك المعطاء ما نضبت             يومــاً ينابـيعه عن مـائها العــذب

عبدالعزيز سعود البابطين

آخر الاخبار:   عبدالعزيز سعود البابطين يصدر كتاباً بعنوان: "تأملات من أجل السلام" بالعربية والإنكليزيةأكاديمية البابطين للشعر العربياستقبل سمو نائب الأمير وولي العهد الشيخ نواف الأحمد الجابر الصباح حفظه الله، رئيس المؤسسة عبدالعزيز سعود البابطين بقصر السيفمشروع يتقدم به عبدالعزيز سعود البابطين أمام الأمم المتحدة: تدريس مناهج عن السلام منذ الطفولة وصولاً إلى الجامعاتعبدالعزيز سعود البابطين يلقي اليوم كلمتين أمام الجمعية العامة للأمم المتحدة والمعهد الدولي للسلامجائزة الريادة العالمية للأعمال الإنسانية للشاعر عبدالعزيز سعود البابطين رئيس الجمعية العامة للأمم المتحدة بيتر تومسون يوجه دعوة رسمية للشاعر عبدالعزيز سعود البابطين لإلقاء كلمة عن ثقافة السلام في الجمعية العامة بحلول عيد الأضحى المبارك تتقدم مؤسسة عبدالعزيز سعود البابطين الثقافية منكم بأسمى أيات التهنئة والتبريكات ونسأل الله أن يعيده عليكم بالخير والسلام كتيب يسلط الضوء على مسيرة عبدالعزيز سعود البابطين في مختلف الميادين الثقافيةالباحث حسن العجمي يناقش رسالة ماجستير بعنوان: الحقول الدلالية في شعر عبدالعزيز سعود البابطين دراسة لغوية"الكلمة لكم"..منبر للرأي ينشئه موقع مؤسسة عبدالعزيز سعود البابطين الثقافية الإلكترونيايمان دياب تكتب : سفير الثقافة و السلام
البحث  
تفاصيل نافذة على الثقافة

«ثنائي الأعماق» افتتح «مسرح الطفل 5»

تحت رعاية وزير الإعلام بالوكالة الشيخ محمد العبدالله، افتتحت مساء أمس الأول على مسرح الدسمة فعاليات المهرجان العربي لمسرح الطفل، الذي ينظمه المجلس الوطني للثقافة والفنون والآداب في الفترة من 13 إلى 20 مايو الحالي، بحضور جمهور غفير.

وألقى الدكتور بدر الدويش أمين عام المجلس الوطني للثقافة والفنون والآداب المساعد لقطاع الفنون كلمة جاء فيها «إن المسرح يمثل لنا نقطة التلاقي ومجهر الرؤية الواضحة لتلاقي الأفكار والأهداف ووضوح ما تحتاجه مجتمعاتنا للوصول إلى المأمول بغد مشرق ومزهر، وأضاف «إن مسرح الطفل يشكل أحد الاتجاهات التربوية الحديثة التي انتعشت في مجتمعاتنا العربية بعد أن تجذرت ونمت في اوروبا».

واضاف الدويش: ان المسرح هو المجال الفني والتربوي والإبداعي والتعليمي الذي من خلاله تنطلق مفاهيم التنشئة الثقافية والاجتماعية والنفسية، ومن هنا جاء اهتمام دولة الكويت ممثلة بالمجلس الوطني للثقافة والفنون والاداب من اجل دعم اقامة واستمرارية هذا المهرجان الذي يطل على اطفالنا كالعيد كل عام.

جانب من الجمهور

حماية الطفل

وألقت الدكتورة سهام الفريح، الشخصية المكرمة في الدورة الحالية، كلمة جاء فيها «يسعدني اليوم الوقوف أمامكم لأمثل شخصية العام لمسرح الطفل، ذلك الكائن الصغير الذي هو الأمل وهو المستقبل لهذا البلد ولأي مجتمع من المجتمعات، وقد استحوذت قضاياه على شعوري ووجدانني، فعملت جاهدة لوضع الأسسس التي تهدف إلى حمايته، وصونه، وعلينا نحن الكبار أن نعمل جاهدين لنهيئ له الحياة الآمنة المستقرة في ظل اسرة متماسكة، وتناولت الفريح في كلمتها بعض المحطات المهمة في حياتها العملية، خاصة ما يتعلق بحقوق الطفل. 


وتم خلال حفل الافتتاح الإعلان عن الفائزين بجوائز التأليف لعام 2017 حيث فاز بالجائزة الأولى هاني عبدالرحمن القط من جمهورية مصر العربية عن مسرحية «التيجان الذهبية»، وبالجائزة الثانية فالح حسين العبدالله من جمهورية العراق عن مسرحية «سور البستان والفتى حسان»، وبالجائزة الثالثة أسماء صلاح أحمد من جمهورية اليمن عن مسرحية «الضفدع لا يأكل النمل». 


عروض مسرحية

وقدمت فرقة باك ستيج غروب عرضا مسرحيا بعنوان «ثنائي الأعماق» من إعداد وإخراج الفنان محمد الحملي، وبطولة عدد من الممثلين. 


جدير بالذكر أن المهرجان يتضمن عدة عروض تتنافس على جوائزه التي سيعلن عنها في حفل الختام، والعروض هي «عبالي أفرح.. امرح اتعلم» لفرقة الزرقاء الأردنية، «البجعات» لفرقة ريتاج التونسية، إلى جانب عروض كويتية هي «الماء السحري» لمجموعة السلام، «صندوق ألعابي» لفرقة تياترو، «السرداب العجيب» لفرقة الجيل الواعي، وعلى هامش المهرجان يقدم من تونس عرض بعنوان «نمول حرا»، كما يتضمن المهرجان عدة فعاليات أخرى خاصة بالطفل وورشا خاصة بمسرح الطفل. 



 الفريح متحدثة

|
  شاعر الاسبوع
§ شاعر الأسبوع أبكر عمر سالم المشرعي

أبكر بن عمر سالم عمر بن قادري بن عمر المشرعي العجيلي (المملكة العربية السعودية). ولد عام 1359هـ/ 1940م, في فرسان. بدأ كتابة الشعر في المرحلة الابتدائية, ونشر بعض قصائده في الصحف والمجلات المحلية.عنوانه: مستشفى فرسان العام ـ المملكة العربية السعودية. أذّن الصمت في ضرام التحدي وانتشى الورد للرؤى فاستعدي وأميطي اللثام عن ثغر حلم شاعريّ الشفاه... كالعشق وردي المزيد

الكلمة لكم

أصبح من البديهي أن نسبة عدد ساعات القراءة عند العرب قليلة قياساً إلى الغرب، لذلك نطرح السؤال: ما السبل والمقترحات التي تجدونها مجدية ونافعة لتكريس ثقافة القراءة، ومن أين نبدأ: من الأهل أم المدرسة أم الجامعة أم من وزارات الثقافة ووسائل الإعلام..أم غير ذلك؟ لإبداء رأيكم

  أخبر صديقاً عن الموقع
 
  أضف بريدك
الرسالة
الاسم
البريد الالكتروني:
  



جميع الحقوق محفوظة 2012 - مؤسسة جائزة عبدالعزيز سعود البابطين للإبداع الشعري

الصفحة الرئيسية | اتصل بنا | خريطة الموقع